تحرّك بيئي لحماية مغارة الفقمة في عمشيت

بعد التحرّك لنشطاء البيئة حول مغارة الفقمة على شاطئ عمشيت وفي طليعتهم المهندس فريد أبي يونس ، بسبب مشروع سياحي يجري بناؤه بشكل محاز للمغارة ويصيبها بأضرار فادحة .
وبعد حملة أبي يونس على مواقع التواصل الإجتماعي ومنصات الإعلام لإيقاف العمل “بالمشروع” الذي يشكل ضرراً بالمعلم السياحي الفريد على الشاطئ اللبناني، قام وزير السياحة المهندس وليد نصار بزيارة للموقع للإطلاع ميدانياً والعمل على حماية “مغارة الفقمة” نتيجة المشروع الإستثماري . فكان له اتصالا برئيس بلدية عمشيت الدكتور انطوان عيسى مستفسرا ، وكذلك مع وزير البيئة لتبيان الأثر البيئي ومنحى الضرر على المغارة المذكورة . ثم أعطى تعليماته بإيقاف العمل بالحفريات لحين استكمال الدراسات الفنية المطلوبة من المراجع المختصة .

بعد توقف الأعمال المذكورة أعلاه، استمر المهندس فريد أبي يونس بالخطوات اللازمة للتحذير من خطورة الوضع على ” مغارة الفقمة”. فوضع تقريراً مفصلاً عن الأضرار وعن اكتشافه لمغارة فقمه ثانية تقع على الجهة الشمالية للمشروع وتبعد بضعة أمتار عن المغارة الأولى. وأصبح المشروع الإستثماري” بين مغارتين بيئيتين نادرتين تعتبران ملجأ لحيوان الفقمة البحري مما يهدد هذه الثروة السمكية البحرية بالإنقراط. وهو عمل خطير بمثابة الجريمة البيئية.
وهنا ، فيديو للفقمة داخل المغارة التقطها الناشط البيئي والمغامر السيد روبيرتو.

Author: operations

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *